Omicron urges “troubled governments” to impose travel restrictions

كورونا، الذي أطلق عليه اسم “أوميكرون” على أراضيها، الأمر الذي دفع الحكومات المتوترة إلى فرض قيود سفر صارمة لمحاولة منع انتشاره، بينما يتسابق العلماء لتحديد مدى خطورته.

مدعاة للقلق وليس الذعر

وأمس الاثنين، قال الرئيس الأميركي جو بايدن إن المتحور هو “مدعاة للقلق وليس الذعر”، وحث الأميركيين على التطعيم، بما في ذلك حقنة معززة، بمجرد أن يكونوا مؤهلين، وارتداء الكمامات في الأماكن العامة.

وقال بايدن: “سنرى عاجلا أم آجلا حالات جديدة لهذا النوع الجديد هنا في الولايات المتحدة، وسنضطر إلى مواجهة هذا التهديد الجديد تماما كما واجهنا الحالات التي سبقته”، وأضاف أنه من غير المرجح اتخاذ إجراءات جديدة لحظر السفر.

نظرا لظهور حالات المتحور في هونغ كونغ وأستراليا واسكتلندا والسويد، اختارت العديد من الدول توخي الحذر، فيما قالت اليابان، التي لم تكتشف بعد أي إصابات بالمتحور “أوميكرون”، أمس الاثنين إنها تعيد فرض ضوابطها على الحدود.

 قال رئيس الوزراء الياباني، فوميو كيشيدا: “نحن نتخذ الخطوة كإجراء احترازي طارئ لمنع سيناريو أسوأ الحالات”، بحسب ما ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية.

أما في إسرائيل، فبدأ سريان حظر على وصول الأجانب بين عشية وضحاها، في حين قال المغرب إنه سيعلق جميع الرحلات الجوية القادمة لمدة أسبوعين.

وقالت أستراليا إنها ستؤخر إعادة فتح حدودها الدولية لمدة أسبوعين بعد الإبلاغ عن أولى حالات “أوميكرون”، وفرضت الهند اختبارا إلزاميا عند الوصول للمسافرين من عشرات الدول بما في ذلك جنوب أفريقيا وبريطانيا.

وقال العلماء إن الأمر قد يستغرق أسابيع لتحديد مدى خطورة “أوميكرون”، الذي تم الكشف عنه لأول مرة في جنوب أفريقيا، لكن ظهوره أثار بالفعل موجة من ردود الفعل بين الحكومات التي تشعر بالقلق من أنه قد يعيق التعافي الاقتصادي.

ومن المتوقع أن يعقد الاتحاد الأوروبي قمة حول الوضع في نهاية هذا الأسبوع أو أوائل الأسبوع المقبل، وفقا لكبار المسؤولين، في محاولة للتوصل إلى نهج مشترك بشأن العديد من القضايا، بما في ذلك جرعات اللقاح المعزز.

وعلى الرغم من التحذيرات من أن إغلاق الحدود يمكن أن يكون له تأثير محدود وإحداث فوضى في سبل العيش والاقتصادات، جادلت البلدان التي اختارت فرض قيود سفر أكثر صرامة بأن القيود ستوفر وقتا ثمينا لتحليل المتحور الجديد من الفيروس المسبب لوباء كوفيد-19.

قال خبير الأمراض المعدية في جنوب إفريقيا، البروفيسور سالم عبد الكريم، إن أوميكرون يبدو أكثر قابلية للانتقال، بما في ذلك بين الأشخاص الذين تم تلقيحهم، لكن من السابق لأوانه القول ما إذا كان أكثر ضراوة، بينما اقترح العديد من الخبراء أن المتحور الجديد قد يكون أكثر عدوى، لكنه قد ينتج عنه أعراضا أكثر اعتدالا.

وكانت دولة جنوب أفريقيا انتقدت بشدة القيود التي فرضها عدد متزايد من البلدان على السفر من المنطقة، حيث قال الرئيس الجنوب أفريقي سيريل رامافوزا إن بلاده عوقبت ظلما لاكتشافها المتحور في وقت مبكر.

 زيادة حالات أوميكرون

يشار إلى أنه تم الإبلاغ بالفعل عن حالات “أوميكرون” في أوروبا، في بلجيكا والدنمارك وهولندا واسكتلندا، قبل أن تحدد البرتغال 13 إصابة بين أعضاء فريق كرة القدم المحترف بيلينينسيش، الذي كان قد قام بجولة مؤخرا في جنوب أفريقيا.

وقالت السلطات الهولندية إنها عثرت على حالة أخرى، ليرتفع العدد الإجمالي في البلاد إلى 14، جميعهم من بين 61 راكبا ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا من بين 621 راكبا كانوا على متن رحلتين وصلتا أمستردام من جنوب أفريقيا يوم الجمعة.

قالت بولندا، يوم الاثنين، إنها ستحظر الرحلات الجوية إلى 7 دول أفريقية، وتمدد الحجر الصحي لبعض المسافرين، وستزيد من الحد من الأعداد المسموح بها في أماكن مثل المطاعم وسط مخاوف بشأن البديل الجديد.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن أي زيادة في الحالات قد يكون لها عواقب وخيمة لكنها أشارت إلى أنه لم يتم الإبلاغ عن أي وفيات مرتبطة بأوميكرون حتى الآن.

 الصحة العالمية: الوضع محفوف بالمخاطر

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، إن الوضع لا يزال “محفوفا بالمخاطر وغير مستقر”.

وحثت وكالة الأمم المتحدة الدول الأعضاء البالغ عددها 194 دولة على تسريع تطعيم المجموعات ذات الأولوية العالية. وأضافت أن “أوميكرون لديه عدد غير مسبوق من الطفرات المفاجئة، بعضها مقلق لتأثيرها المحتمل على مسار الوباء.. يتم تقييم المخاطر العالمية الشاملة المتعلقة بالمتغير الجديد … على أنها عالية جدا.”

ومع ذلك، كانت بعض البلدان أقل قلقا وتوترا وأكثر استرخاء، فقد قالت نيوزيلندا إنها ستقيد السفر مع 9 دول في جنوب القارة الأفريقية، لكنها أصرت على أنها ستمضي قدما في خطط إعادة فتح أبوابها داخليا بعد أشهر من الإغلاق.

وقالت رئيسة الوزراء، جاسيندا أرديرن، إنها لا تتوقع أي قيود أخرى وإنه من الممكن إعادة فتح الحانات والمطاعم وصالات الألعاب الرياضية في أوكلاند، منهية بذلك إغلاقا لفيروس كورونا بدأ في أغسطس.

وقالت أرديرن، مشيرة إلى معدلات الوفيات المنخفضة والاقتصاد المتنامي ومعدلات التطعيم المرتفعة: “لقد مررنا بكوفيد-19 خلال العامين الماضيين بحالة أفضل من أي مكان في العالم تقريبا”.

“>

The number of countries that have discovered the new mutated coronavirus, called “Omicron”, has grown on their soil, prompting nervous governments to impose strict travel restrictions in an effort to prevent its spread as scientists race to determine how dangerous it is.

A cause for concern, not panic

On Monday, U.S. President Joe Biden said the mutant is “a cause for concern, not panic” and urged Americans to get vaccinated, including a booster vaccine, as soon as they are eligible, and wear masks on public.

“Sooner or later we will see new cases of this new species here in the United States and we will have to face this new threat as we faced the cases that preceded it,” Biden said. it was unlikely that a new thing. travel bans would be taken.

With mutant outbreaks occurring in Hong Kong, Australia, Scotland and Sweden, many countries have chosen to be vigilant, while Japan, which has yet to detect any omicron cases, said Monday it was re-establishing its border controls.

Japanese Prime Minister Fumio Kishida said: “We are taking the step as an emergency precaution to prevent a worst case scenario,” according to the British newspaper Guardian.

In Israel, an overnight ban on foreigners went into effect, while Morocco said it would suspend all incoming flights for two weeks.

Australia said it would delay the reopening of its international borders by two weeks after the first omicron cases were reported and India imposed mandatory arrival tests on travelers from dozens of countries, including South Africa and Britain.

Scientists said it may take weeks to determine the severity of Omicron, which was first discovered in South Africa, but his appearance has already sparked a wave of reaction among governments concerned it could hamper economic recovery.

The European Union is expected to hold a summit on the situation later this week or early next week, according to senior officials, in a bid to find a common approach to many issues, including booster vaccine doses.

Despite warnings that border closures could have a limited impact and wreak havoc on livelihoods and economies, countries that chose to impose stricter travel restrictions argued that the restrictions would free up valuable time to analyze the new mutation. of the virus causing the COVID-19 pandemic.

South African infectious disease expert Professor Salem Abdel Karim said Omicron appears to be more contagious, including in vaccinated people, but it is too early to say whether it is more virulent, while many experts have suggested that the new mutant may be more contagious, but may result in milder symptoms.

South Africa has been highly critical of restrictions imposed by a growing number of countries on travel from the region, with South African President Cyril Ramaphosa saying his country had been unjustly punished for the early detection of the mutant.

Increased cases of omicron

It is worth noting that cases of “Omicron” have already been reported in Europe, Belgium, Denmark, the Netherlands and Scotland, before Portugal identified 13 injuries among members of the professional Belenenses football team, who had recently toured in South Africa.

Dutch authorities said they had found another case, bringing the total number in the country to 14, who were all among the 61 passengers who tested positive for the Corona virus, among the 621 passengers on two flights that arrived in Amsterdam. from South Africa on Friday.

Poland said Monday it would ban flights to seven African countries, extend quarantines for some passengers and further limit the number allowed in places like restaurants, amid concerns about the new alternative.

The World Health Organization said any increase in cases could have serious consequences, but noted that so far no Omicron-related deaths have been reported.

WHO: The situation is precarious

The director general of the World Health Organization, Tedros Adhanom Ghebreyesus, said the situation remained “precarious and unstable”.

The UN agency urged 194 member states to speed up vaccination of high-priority groups. She added that “Omicron has an unprecedented number of unexpected mutations, some of which are worrying about their potential impact on the course of the epidemic … The overall global risk associated with the new variant … is estimated to be very high . “

However, some countries were less anxious and tense and more relaxed. New Zealand said it would limit travel to 9 countries in South Africa, but insisted it would continue with plans to reopen its doors inside after a few months of closure.

Prime Minister Jacinda Ardern said she did not expect any further restrictions and that bars, restaurants and gyms could reopen in Auckland, ending the coronavirus closure that began in August.

“We have had COVID-19 in the last two years better than almost anywhere in the world,” Ardern said, noting the low death rate, growing economy and high vaccination rate.

Leave a Comment